عفوا سمو الأمير لقد أخفقت!!

سمو الأمير سلطان بن سلمان حفظه الله
كم كنت مستبشرا عندما تولى سموكم قمة الهرم في قطاع السياحة في مملكة الإنسانية عام 2000م وكان يحدوني الأمل ان يكون لسموكم بصمة مميزة تجعلنا في مصاف الدول المتقدمة في مجال السياحة وقد هنأت سموكم بمقال في جريدة الاقتصادية العدد 2413 وتاريخ 13/5/2000م بعنوان «الفضاء يشهد لك أيها الأمــير» وقد خاطبت سموكم الكريم بهذه العبارة للذكرى فقط «انه منصب التحدي الذي لا يصلح إلا لك!! نعم أنت سطرت الأمجاد وتحديت الفضاء وحلقت ببسالة وشجاعة... في تلك الرحلة الميمونة التي نقلت السعودية إلى عالم الفضاء كما نقل المؤسس يرحمه الله بتلك الرحلة التاريخية البلاد من الشتات والفرقة إلى دولة حضارية... ومن نجح بامتياز في نقل البلاد إلى عالم الفضاء سينجح وبامتياز ان شاء الله في نقلها إلى عالم السياحة بشخصية سعودية مميزه تحفظ خصوصيتنا وتقاليدنا وعاداتنا الأصيلة» انتهى النقل
سمو الأمير: بعد مرور عشر سنوات أجد نفسي مجبرا ان أقول لسموكم انني لم أوفق في أمنياتي وتخميناتي!! فالحال هي الحال ان لم تكن أسوأ!!.
قبل ثلاث سنوات خاطبت سموكم الكريم حول وضع الاستراحات على الطرق ووردني خطاب من هيئه السياحة يفيد بأنه تم عمل الترتيبات لتسليمها إلى شركة عالمية قريبا!!، وقريبا هذه مجهولة فقد تكون عشرة أو عشرين أو خمسين سنة، ولا اعلم لماذا الناجحين أمثال سموكم يخافون من إعلان وقت محدد لانطلاق مشروع ما كما يحدث في أقطار أخرى نحن نتفوق عليها في كافة المجالات إلا بعدم احترامنا لقيمة الوقت!!
وهذا ليس حصرا على سموكم فقد تعودنا ذلك من مسئولينا واليك هذا الدليل «مستشفى حكومي للخبر العام المقبل!! جريدة الحياة 15634وتاريخ 23/12/1426هـ وقال مدير الشئون الصحية الدكتور عقيل الغامدي ان إنشاء المستشفى يأتي بدعم من سمو أمير المنطقة الشرقية...» وسموكم يجزم ان المستشفى بدأ العمل الآن ولكن دعني اهمس في أذن سموكم بعد خمس سنوات من التصريح انه فقط «كلام في الهواء!!»
المثال الآخر هو «مطار حائل الدولي... من جانب آخر، كشف نائب الرئيس للمطارات الداخلية المكلف بالهيئة العامة للطيران المدني المهندس هاني رضا أن طرح المشروع أمام الشركات المنفذة والمقاولين سيتم في عام 2009 بعد اعتماد المبالغ اللازمة من وزارة المالية. وهذا بتاريخ 17/8/2008م والآن نحن في مارس 2010م ولم نرى بداية أعمال المطار.
مثال آخر وهو أمر خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله بتوسعة شريان حائل الرئيسي إلى مائة متر ومر خمس سنوات ووزارة المالية لم تتحمس للمشروع وتعتبره ليس من أولوياتها لأنها تعتبرنا مجموعة من «البدو» ما يستحقون كل هذا الصرف!! وشارعهم الحالي يكفيهم ولدينا أهم منهم في مناطق أخرى حتى لايزعلون علينا!!
وطبعا لن يحاسبهم احد لأن المواطن لا قيمة له فسكتونا بالكلام جرايد حتى نطبل للمسئولين!!
ولا اعلم لماذا يكذبون علينا ويطالبوننا بالصدق معهم!! وهذه أشبه بمن يمنع ابنه من التدخين وهو مدخن!!
سمو الأمير ما أصابني بالإحباط هو تصريح سموكم الأخير عندما قلت «ان استراحات الطرق لدينا هي الأسوأ بالعالم!!» وسموكم يعلم بأننا رجالا ونساء نعلم بأنها الأسوأ وأستغرب ان سموكم لم يكتشف هذا السر إلا بعد عشر سنوات من العمل الدؤوب!! وكنا نتوقع من سموكم ان يجعلها الأفضل، وهذا أصابنا بالذهول!!
سمو الأمير: ان تكاليف السياحة لعائلة متوسطة في أي مدينة سعودية لمدة عشرة أيام تكلف ما يكفي للسفر إلى السياحة الحقيقية في أماكنها العالمية والتي اهتمت بصناعة السياحة لمدة شهر في ماليزيا مثلا!! إضافة إلى انك لا تجد مكانا تنام أو تأكل فيه على كافة طرقنا الداخلية إلا أعشاشا يديرها ويملكها المقيمين وأكثرهم من المتخلفين والمتسللين!!
ولا تصلح لإقامة الإنسان ولا تقدم من مأكولات إلا ما يثير الاشمئزاز وحتى مساجد الله يضطر المسلم للصلاة في الخلاء نتيجة العبث بها وإهمال نظافة مرافقها الصحية.
سمو الأمير: مشاريعنا السياحية أصبحت مثل حمار غوار الطوشه!! ولكن يتغير لونه في كل منطقه فما نراه من مشاريعكم هو دباب وحصان مريض وجمل أسوأ حالا وملاهي تأكل الأطفال وشواطئنا أصبحت تسيء إلى سياحتنا والى سلوكنا الحضاري «وشاطئ العزيزية بالخبر اكبر مثال» وكلها تدار بطريقة متخلفة جدا وكل ما أمامك هو ملك للمقيم وهيئة السياحة تتفرج!!.
سمو الأمير: حبذا لو جرب سموكم القيام برحلة برية «متنكرا» من الرياض إلى الطائف أو من المدينة المنورة إلى حائل أو من تبوك إلى حائل لترى وتلمس معاناتنا نحن المواطنين والمقيمين ونوع الخدمة على الطرق.
سمو الأمير سياحتنا تريد تظافر جهود أكثر من جهة فالسفر برا عند الآخرين متعة وعندنا عذاب!!
شاهدت في «فيحاء العتش» قرب الرياض مجموعة من النساء من الشام يتناولون الغداء على الرصيف وعند سؤالهم عن السبب أفادوني بأن المطعم منعهم وعندما سألت مدير المطعم «يمني الجنسية طبعا!!» عن سبب عدم وجود قسم للنساء قال اسأل مكتب الأمير فهو المالك!! ولازم من يريد ان يأكل ان يأخذ غرفة بالفندق بإيجار يوم كامل!! ياسلام أليس هذا إساءة لنا وللآخرين؟؟؟ وأنا على ثقة ان الأمير المالك ليس له علاقة بالموضوع!! ولكنه مرض التستر الذي عبث بالاقتصاد وعلى كافة الأصعدة ونحن نتفرج وأبنائنا وبناتنا عاطلين!!
سمو الأمير: بينك وبين معالي الدكتور القصيبي شفاه الله تشابه كثير فقد أبدع بالصحة والكهرباء فأحبه الصغير والكبير ليس لشخصه وإنما لتفانيه بخدمة الناس وحل مشاكلهم ومحاربة الفساد!! ولكنه اخفق بالعمل والعيب ليس فيه ولكن الشق اكبر من الرقعة!!، ولسوء حظه انه جاء بهذا المكان وتغيرت صورته في عيوننا!!
وسموكم نجح بالفضاء فعرفناك ودعينا لك وتمنينا ان تكون وزيرا في احد وزارتنا الخدمية ولكن يا سمو الأمير قد تكون تشمت بالقصيبي في وزارته الجديدة فأصابك ما أصابه!! ونحن نجد لسموكم العذر في إخفاق سموكم بالسياحة وطبعا العيب يكمن في جهات حكومية عدة متشابكة تشابك بيت العنكبوت!! ومصابة بداء البيروقراطية الذي نعاني منه ولهذا أعانكم الله فقد أصبح سموكم بالواجهة وتحملت الذنب لأننا اعتبرناك منقذ السياحة ولم نكن نعرف صعوبة المهمة ولكن من حبي لسموكم تمنيت لو لم تقبل بهذا المنصب لتكون صورتكم الأولى هي المحفوظة في ذاكرتنا!! أما الآن فكل ما عانينا من مرفق من مرافق السياحة تذكرنا اسمكم فأعانكم الله على همومنا!!.
سمو الأمير كبار المسئولين في الشئون البلدية والقروية والمواصلات وهيئة السياحة لا يقضون الصيف معنا ولهذا، فهم يعتقدون ان مرافقنا السياحية أصبحت مثل الأماكن التي يذهبون إليها خارجيا والسبب أنهم يشاهدون الانجازات بالتلفزيون فقط!! ولهذا أتمنى ان ترسلوا كافة الخبراء وموظفي السياحة وطلابها والمتعاونين معهم إلى ماليزيا لمدة سنة ومستعدين نجمع لهم «تبرع تكاليف الرحلة» ليعرفوا فن وصناعة السياحة وأهمية السائح والتطلع لخدمته بابتسامة نعجز عنها نحن الأعراب فاعط الخبز خبازه!!
سمو الأمير اعترف لسموكم وللقراء انه منذ نعومة أظافري حتى اشتعل الرأس شيبا لم اسمع مسئولا يعتذر لنا أو يعترف بالحقيقة!! إلا اثنين سمو الأمير مقرن يحفظه الله عندما قال على الشاشة لم أقدم لحائل شيء!! والثاني رئيس الهيئة الجديد عندما أعلن اعتذاره لأحد المواطنين!! فهل يكون سموكم ثالثهما لتعود لنا صورتك التي عرفناها عن سموكم!! وفقكم الله

 

1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 Rating 0 (0 Votes)

Go to top